جميع الأخبار في مكان واحد

المغرب الجزائر

لن تحتاج إلى وقت طويل ، او بحث معمق في الأرشيف حتى تتأكد أن العلاقات المغربية – الجزائرية أخذت بعدا آخر منذ 19 ديسمبر 2019 ، أي بعد سقوط العهدة الخامسة و أتباع الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة و صعود الرئيس الحالي عبد المجيد تبون ، هذا الأخير الذي ورث حملا ثقيلا جدا ، إحتجاجات على طول المناطق و المدن الجزائرية و بخاصة منطقة تيزي وزو ، و كسادا في الإقتصاد و أبشع صور الفساد . فأصبح هم الرئيس الجديد هو وقف الإحتجاجات سواء كان ذلك بدمج بعض رؤوس الحراك الجزائري أو إعتقال البعض الآخر كحال إبراهيم العلامي ، بل وصلت الى حد الإغتصاب بحق الأطفال المشاركين في الحراك . و زاد الطين بلة الفساد المتزايد في الدولة حتى وصلت الى حد سرقة 25 من محركات الطائرات في أبشع جرائم الفساد في العالم و الذي تسبب في خسائر تقدر ب 60 مليار سنتيم .

كل هذه العوامل الداخلية أضف عليها عودة المغرب الى الساحة الأفريقية و ما حققه من مكاسب ديبلوماسية خاصة الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء و التقارب البريطاني المغربي بعد إنسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي و التطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني , زاد من حدة ذلك الإعتذار الإسباني للمغرب بعد إستقبال رئيس البوليزاريو في إسبانيا ، و قد بلغت حدة التوتر الى اقالة وزيرة الخارجية الاسبانية و الاستماع لها في المحكمة على خلفية قضية بن بطوش .

الفشل الديبولوماسي و الاحتقان الداخلي حاول قصر مرداية تفريغه بالبحث عن توحيد الشعب الجزائري نحو عدوه التاريخي بدأت بإتهام المغرب بإفتعال حرائق داخل الجزائر وهو الشيء الذي نفاه المغرب و طلب تقديم دليل على ذلك وهو الشيء الذي لم تقدمه الجزائر ، بعدها إتهم المغرب بالتجسس عليه فيما يعرف بقضية بيغاسوس ، الاتهام الذي لم تقدم عنه الجزائر أي دليل مادي ملموس ، بدت محاولات الجزائر فاشلة و قاصرة حيث لم تتعدى مرحلة الإتهامات الشفوية ، لكن عبد المجيد تبون إختار نهج التصعيد فأعلن قطع العلاقات مع المغرب و إغلاق المجال الجوي في وجه الطائرات المغربية . وهي التحركات التي أظهرت قصر نظر حاكم قصر مرداية .

آخر الأوراق كانت إنهاء عقد نقل الغاز الجزائري المار عبر التراب المغربي ، و الذي إعتبرته الجزائر ضربة قوية للدولة المغربية فحاول عبد المجيد تبون تصوير ذلك كإنتصار عسكري و إقتصادي حاسم تجاه جاره المغربي . فنقل الخبر العاجل على المواقع المقربة من العسكر و على جميع القنوات الفضائية ، لكن قوة الصفعة الجزائرية لم يسمع لها آثر على الجانب المغربي الذي كلف موظفا تابعا للمكتب الوطني للكربوهيدرات للرد ببيان حول قطع الغاز و كم يمثل من حصة إستهلاك المغرب من الغاز . بل إن تأثير قطع الغاز كان قويا في إسبانيا التي شككت في قدرة الجزائر على إمداد إسبانيا بالغاز بشكل مستمر .

فكان لقرار مجلس الأمن وقع الصاعقة على الجزائر و التي كانت تنتظر الاشارة الى وضعية منطقة الكركرات و التي عمدت مليشيات البوليزاريو الى إغلاق معبر الطريق التجارية بين المغرب و موريتانيا ، فتدخل المغرب بعدها و قام بطرد المليشيات و أقام حزام أمني لحماية المعبر، فجاء تأكيد مجلس الأمن على ضرورة حضور الجزائر و موريتانيا و المغرب و بوليزاريو لجلسات التفاوض وهو المطلب الذي طالما رفعه المغرب بإعتبار أن الجزائر هي من خلق البوليزاريو و هي طرف في مشكل الصحراء المغربية . فبدأت الجزائر بالبحث عن مهرب من قرار مجلس الأمن الأخير فكان ما شهدته المنطقة قبل يومين من إتهام الجزائر للمغرب بمقتل 3 جزائريين على الحدود الجزائرية الموريتانية ، هذا المعطى الذي كذبه الجيش الموريتاني و الذي أكد أن لا وجود لأي حادث على التراب الموريتاني . بعدها بساعات نشرت صور شاحنتين محترقتين مع هيكل سليم ، مما يدحض نظرية الجزائر التي تؤكد تعرضهما للقصف الجوي عن طريق الدرون – هذا الإتهام الذي نفته الحكومة المغربية و أكدت على إحترامها حسن الجوار بشكل دقيق- كما أظهرت الصور وجود مادة إطفاء الحريق و أشخاص يصورون الشاحنتين بكل حرية . نفس الصور لم تظهر وجود أي شحنة على ظهرهما , لكن السؤال المهم : ماذا يفعل 3 من الجزائرين بشاحناتهم بعيدا عن المعبر الجزائري الموريتاني في منطقة عسكرية تتبع الصحراء المغربية ؟

تصريحات تبون لن تتعدى الفقاعة الهوائية و لن تبارح الاستهلاك الداخلي فلا أعتقد أن تنجرف المنطقة لمواجهة مباشرة بين الجزائر و المغرب ، لكن هذا لن يمنع الجزائر من أن تدفع بمليشيا البوليزاريو الى الجدار الرملي ، ولا اظن أن الجزائر تملك أوراق أخرى تلعبها أو تضغط بها على المغرب أكثر من قطع العلاقات و إغلاق المجال الجوي و إنهاء عقد الغاز . لكن الأكيد أن هذه الأحداث المتسارعة سيكون لها أثر كبير على مستقبل مفاوضات الصحراء المغربية . لكن يبقى للنظام الجزائري خطوة اخيرة هو ان تعيد الكرة مرة أخرى و تطرد المغاربة من الجزائر على غرار صباح عيد الاضحى 1975 او ما يطلق عليه بالمسيرة السوداء . عندما اقدم نظام العسكر الجزائري على تهجير قسري ل 45 الف عائلة صبيحة يوم عيد الاضحى في ابشع صور الانتهاكات في التاريخ ، لتقوم بتحميلهم عبر شاحنات نقل الازبال في اتجاه نقطة العبور جوج بغال .

* فيصل أحمد عنفار، أستاذ باحث في التاريخ 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.