جميع الأخبار في مكان واحد

المتحور على حدود المغرب.. الجزائر تعلن تسجيل أول حالة إصابة بـ”أوميكرون”

أعلنت السلطات الجزائرية عن تسجيل أول حالة لمصاب بمتحور أوميكرون في البلاد، مشيرة إلى أنها تعود لشخص أجنبي وصل إلى البلاد أوائل الشهر الجاري،  ليكون بذلك “المتحور المرعب” على أبواب المغرب.

وأفاد معهد “باستور الجزائر” بأنه تم “اكتشاف أول حالة إصابة بأوميكرون في سياق تحاليل التسلسل الجيني التي يقوم بها معهد باستور بالجزائر على فيروس SARS-CoV2″. لاسيما في إطار مراقبة السلالات المتحورة، أين تم تأكيد اليوم الثلاثاء أول حالة للمتغير Omicron B.1.1.529 بالجزائر”.

وأوضح المعهد أن المصاب هو من جنسية أجنبية، حل بالجزائر بتاريخ 10 دجنبر 2021، حيث خضع عند وصوله إلى فحص جيني على مستوى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة، طبقا للإجراءات والبروتوكول الصحي الذي وضعته السلطات الجزائرية، وكانت نتيجته إيجابية.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن الأمر استدعى توجيه فحص الــPCR للمعني، إلى المخبر المرجعي لمعهد باستور بالجزائر، حيث تم تأكيد وجود متحور “أوميكرون”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قالت، أمس الاثنين، إن “أوميكرون” الذي رُصد في أكثر من 60 دولة يشكل “خطرا عالميا كبيرا” مع بعض الأدلة على أنه مقاوم للقاحات، لكن البيانات السريرية عن شدته ما زالت محدودة.

وأوضحت المنظمة أنه ما زال من غير الواضح إلى أي مدى يمكن أن يكون “أوميكرون” أقل ضراوة من المتحورات الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.