جميع الأخبار في مكان واحد

سكاي نيوز عربية تهتم بالأخبار الاقتصادية

أطلقت قناة “سكاي نيوز عربية” حسابات مستقلة خاصة بالاقتصاد عبر منصات التواصل الاجتماعي (يوتيوب وفيسبوك وإنستغرام وتويتر)، تغطي من خلالها أخبار الاقتصاد والأعمال بالمنطقة العربية والعالم، تحت شعار “مصدرك الموثوق للمعلومة الاقتصادية”.

وتولي القناة اهتماماً خاصاً بالأخبار والمعلومات الاقتصادية، من منطلق الأهمية الكبيرة لهذا النوع من الأخبار التي أصبح الجميع في حاجة إليها بعد ظروف جائحة كورونا وتوابعها التي عانى منها العالم أجمع.

وأورد بلاغ صحافي للقناة، توصلت به هسبريس، أن “العالم العربي بات بحاجة ماسة إلى مصدر موثوق للمعلومة الاقتصادية، وهو ما تسعى أن تقدمه لمشاهديها ومتابعيها من الجمهور العربي”.

وتهدف سكاي نيوز عربية من هذه الخطوة إلى إطلاع متابعيها على كل جديد في عالم الاقتصاد والأعمال، ما يحقق رفع الثقافة الاقتصادية وبناء تنمية مستدامة للشباب العربي، بإطلاعهم على الجديد والمهم والضروري من الأخبار من حول العالم.

وتقدم سكاي نيوز عربية عبر هذه الحسابات كل الأخبار الاقتصادية من المنطقة والعالم، وتتضمن أخبار الأسواق العالمية وأخبار الاقتصاديات الكلية والمؤسسات والشركات الكبرى، وكذلك اقتصاد الفرد.

كما ستعمل القناة على تسليط الضوء على أخبار الطاقة التقليدية والمتجددة وأداء الأصول الاستثمارية والمعادن والعملات، كما تغطي التغييرات الاقتصادية التي تدور حول العالم.

ويمكن للجمهور متابعة الحسابات الخاصة بالاقتصاد عبر الاسم (@BusinessSNA) على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن “سكاي نيوز عربية” مؤسسة إخبارية عربية رائدة تبث على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في جميع أنحاء العالم الناطق باللغة العربية، عبر مجموعة من المنصات؛ بما فيها قناة تلفزيونية ومنصات رقمية متطورة ومحطة إذاعية خاصة بها، وخدمة وسائط البث الصوتي “بودكاست”.

وتعتمد القناة نهجاً متكاملاً يجمع بين الإعلام الرقمي والتقليدي، وتغطي من خلال بث الأخبار العاجلة مختلف القطاعات، سواء السياسية أو الاقتصادية والترفيهية والثقافية والرياضية والفنية.

ومنذ انطلاقتها عام 2012، تلتزم “سكاي نيوز عربية” بتقديم تحليل متميز لمختلف الأخبار الإقليمية والدولية، لتحتل اليوم مكانة مميزة ومصدراً موثوقاً للأخبار موجهاً إلى مختلف الشرائح والأعمار والجنسيات والثقافات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.