جميع الأخبار في مكان واحد

استخراج جثث 7 يهود مغاربة بمقبرة في البيضاء ونقلها إلى إسرائيل من أجل الدفن

كشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، أن السلطات الإسرائيلية بتنسيق مع نظيرتها المغربية، قامت بنقل جثامين 7 مواطنين مغاربة يعتنقون الديانة اليهودية، من المغرب صوب إسرائيل، بعدما كانوا قد توفوا بفيروس “كورونا” ودفنوا بشكل مؤقت في المقبرة اليهودية بالدار البيضاء، قبل نحو سنة ونصف.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن هذه العملية التي تمت يوم الأحد المنصرم، عُهد بالإشراف عنها لجمعية يهودية تنشط في إسرائيل على نطاق واسع تدعى “زاكا” ومتخصصة بعمليات الإنقاذ ودفن المتوفين.

وأشار المصدر ذاته إلى أن جرى التنسيق بين هذه الجمعية وجمعية مغربية أخرى تعنى بالدفن في الدار البيضاء، حيث عمل الطرفان على إصدار التصاريح الخاصة بنقل الجثامين من طرف السلطات المغربية.

وبحسب “معاريف” فإن الجمعيتان عملتا مع أعضاء الجالية اليهودية بالمغرب لإخراج الجثامين من موقع الدفن المؤقت ونقلها جوا بداخل النعوش التي أعدت لهذا الغرض، إلى مطار بن غوريون، في محطة أخيرة قبل دفنها في إسرائيل.

وفي سياق متصل، تم أمس الثلاثاء، نقل جثمان الحاخام الإسرائيلي، أبرهام الحداد، إلى اسرائيل عبر مطار ابن بطوطة بطنجة، من أجل دفنه، وذلك بعدما توفي، أول أمس الإثنين، بسبب مضاعفات صحية جراء عملية جراحية خضع لها على مستوى الرأس بمستشفى محمد الخامس.

وحسب مصادر العمق، فإن طائرة فرنسية خاصة نقلت جثمان الحاخام اليهودي إلى إسرائيل، فيما شهد مستشفى محمد الخامس استنفارا أمنيا كبيرا بعد زيارة كل من والي جهة الشمال محمد مهيدية، ووفد ديبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى يقود رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، دافيد غوفرين، من أجل الوقوف على وضعية الراحل قبل وفاته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.