جميع الأخبار في مكان واحد

فرنسا التي لا نريد

فرنسا التي لا يريدها ولا يتمناها أي مغربي، هي “فرنسا المستعمرة” التي تنظر إلينا كبلد متخلف ينقسم إلى قسم نافع وقسم غير نافع، وكبلد يجب أن يخضع لحمايتها وفق شروط مجحفة تعود إلى زمن العبودية.

فرنسا التي لا يريدها أي أحد في هذا البلد، هي فرنسا التي تفرض على مواطنيه التأشيرة للولوج إلى ترابها، ولا تكتفي بذلك بل تفرض عليه تخفيض عدد المؤشر لهم بدخول التراب الفرنسي إلى النصف، بمبرر غير معقول هو إعادة جميع المقيمين فوق ترابها بشكل غير قانوني إلى المغرب، رغم أن آفة الهجرة واحدة ولا تقتصر على بلد بعينه، كما لا يمكن المساواة بين من غادر التراب الوطني بشكل غير قانوني ومواطن ومواطنة يرتبان أوراقهما ويخضعان لكافة القوانين من أجل حجز تذكرة نحو عاصمة الأنوار، لأن ذلك يعني ببساطة قصورا في الفهم، أو ابتزازا بلا معنى.

لماذا يفتح المغرب أبوابه للمواطنين الفرنسيين للتجول فوق ترابه الوطني بكل حرية؟ لماذا تسمح بلادنا للجميع بالدخول دون تأشيرة رغم أن بعض القادمين باسم السياحة باتوا يمارسون أنشطة لا علاقة لها بالسياحة، حيث يقيمون في منازل عشوائية، ويتزاحمون مع المواطنين في الأسواق الشعبية، ويأكلون المأكولات الشعبية، ويستهلكون بدورهم مواد مدعمة من طرف صندوق المقاصة، بدل جلب الإضافة للبلد المستضيف؟

مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، لذلك يحق للمغاربة أن ينتظروا وضوحا أكبر من طرف بعض المسؤولين الفرنسيين في ما يتعلق بعلاقتهم مع المغرب، وفيما يخص قضيته الوطنية، التي ترجع جذورها إلى “الإرث الاستعماري” الذي لعب على بعثرة الحدود حتى لا تهنأ شعوب شمال إفريقيا باستقلالها.

هل يعقل أن تواصل شركات فرنسية تعبئة المليارات المغربية في أكياس بدعوى ممارسة التدبير المفوض وخلق شركات كبرى معفية من الرسوم كما هو الحال في قطاع السيارات، بينما لا ينعكس ذلك على الاحترام الواجب لهذا البلد صاحب العادات الاستهلاكية “البريئة” في بعض الحالات؟
على بعض الفرنسيين أن يعرفوا أكثر من غيرهم أن سلطان المغرب الملك محمدا الخامس اختار الانخراط في معركة الدفاع عن فرنسا، وبفضل خطابه شارك آلاف الجنود المغاربة في الدفاع عن التراب الفرنسي في مواجهة إيطاليا وألمانيا النازية، بل إن الآلاف قتلوا في هذه المعارك التي تحولت إلى حرب شوارع أبان فيها المغاربة عن بسالة منقطعة النظير، بل إنهم نجحوا في تحرير بعض المناطق، من بينها مرسيليا.

إن فرض تقليص عدد التأشيرات على المغاربة يؤكد أن بعض المسؤولين الفرنسيين ينظرون إلى المغرب من المكان الخطأ وفي التوقيت الخطأ، ويمكن استخلاص الدروس من جائحة كورونا، عندما سبق المغرب فرنسا إلى توفير الكمامات واللقاح، بينما عجزت هي عن تصنيع الأمصال، واستيرادها، واكتفت بالاستسلام للداء الفتاك، قبل أن تسترجع المبادرة في اللحظات الأخيرة. والخوف كل الخوف أن يضيع الصيف اللبن، وأن تفقد فرنسا بتصرفات كهاته مبادرتها في الدول الإفريقية، وعلى رأسها البلد والشعب الصديقان، المغرب والمغاربة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.