جميع الأخبار في مكان واحد

الجيش الجزائري يقتل طفلا بالرصاص في مخيمات تندوف

كشفت قناة “ميدي 1 تيفي” في خبر حصري أن النظام العسكري الجزائري أطلق النار على طفل وشاب من سكان مخيمات تندوف، ممن يمتهنون التنقيب عن الذهب في المناطق الصحراوية، وهو ما أدى إلى مقتل الطفل وإصابة الشاب بجروح خطيرة.

وأوضحت القناة أن هذه هي الجريمة الثانية التي يقترفها الجيش الجزائري في ظرف أسبوع واحد ضد السكان العزل بمخيمات المحتجزين بتندوف.

ونشرت القناة، ليلة أمس الجمعة، في النشرة الإخبارية، صورا وأسماء الضحيتين، مؤكدة أن الضحية الأولى هو الطفل “اعبيدات ولد بلال”، حيث لم يمهله رصاص الجيش الجزائري، بينما كان منهمكا في البحث عن الذهب ليكسب قوته وقوت عائلته التي تعيش أوضاعا مزرية في المخيمات.

وكشفت القناة أن الشخص الثاني هو “فالي ولد بركة” الذي أصيب بجروح خطيرة وهو يرقد الآن بمستشفى تندوف إلى جانب عدد آخر من سكان المخيمات.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.