جميع الأخبار في مكان واحد

خطأ في نقل جثامين بين المغرب والجزائر يثير استغراب عائلة مغربية.. وإغلاق الحدود يُصعب الإجراءات

تفاجأت إحدى العائلات المغربية أول أمس الأحد الماضي، باستبدال جثمان قريبة لهم وافتها المنية بفرنسا قبل أيام، والتي كان مقررا أن يتم نقلها عبر رحلة جوية بين باريس ومطار المسيرة بأكادير.

ووفق ما أكده مصدر مطلع لجريدة “العمق”، فإن تابوتان اختلطا على منظمي الرحلة، ما نجم عنه خطأ في ترحيل جثماني امرأتين، إحداهما مغربية والثانية جزائرية.

وأوضح المصدر أن التابوت الذي وصل إلى مطار أكادير، به جثمان مواطنة جزائرية، فيما تم توجيه تابوت المواطنة المغربية بالخطأ عبر رحلة أخرى صوب الأراضي الجزائرية.

مصدر آخر، كشف أن السلطات المغربية بالتعاون مع الشركة المعنية بتنظيم العملية، عملت على نقل تابوت المواطنة الجزائرية جوا نحو مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، في انتظار أن يتم نقله إلى الجزائر مرورا بأحد المطارات الأوروبية، في انتظار أن تقوم سلطات الجارة الشرقية بتأمين نقل جثمان المواطنة المغربية إلى المغرب مرورا بأوروبا.

وأضاف المصدر بأن عملية إعادة جثمان المواطنة المغربية إلى أرض الوطن، سيتطلب بضعة أيام أو أسابيع نظر للقرار الذي اتخذته الجزائر مؤخرا والرامي إلى إغلاق مجالها الجوّي أمام جميع الطائرات المغربية.

* الصورة من الأرشيف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.